الثلاثاء, أكتوبر 27, 2020
اخبار

الإمارات تطلق حملة تشويه جديدة ضد قطر عبر موقع الكتروني باللغة الإنجليزية

علي راشد النعيمي .علي النعيمي

رصد المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط رعاية دولة الإمارات العربية المتحدة إطلاق موقعا الكترونيا باللغة الانجليزية باسم (7dnews) مهمته الأساسية الهجوم على دولة قطر ورموزها وتشويه استضافتها المقررة لمونديال كأس العالم 2022.

وقال المجهر الأوروبي إن من يشرف على الموقع هو رجل الأمن والمخابرات الإماراتي على النعيمي رئيس تحرير (بوابة العين) الإماراتية والمسئول عن شعبة المعلومات الخارجية في المخابرات الإماراتية ومجموعة العمل الخاصة بالدعاية الموجهة ضد قطر.

وذكر المجهر أن الموقع الذي يديره ويموله النعيمي يستمر في التشهير والفبركة في إطار حملة هجومية على دولة قطر وإجراءاتها التحضيرية لاستضافة مونديال 2022.

ولوحظ في الآونة الأخيرة تكثيف المقالات المفبركة عن أوضاع حقوق العمال الأجانب في قطر، ومدى إمكانية تنظيم الدوحة لتصفيات كأس العالم.

ويتم استخدام الموقع المذكور كمنصة للاستهداف الدائم لقطر من خلال بث الاخبار الكاذبة والملفقة، من ذلك نشر تحت عنوان (قطر متهمة بإساءة معاملة العمال وموتهم في كأس العالم) مستندا إلى جماعات حقوقية تبين أنها منظمات وهمية تظهر وقت حاجة النعيمي لها لمهاجمة قطر.

ويأتي التقرير المفبرك بعد أيام من صدور تقرير شركة فينس الفرنسية بشأن أوضاع العمال في قطر، حيث أفادت الشركة أن التدقيق لم يكشف أي أدلة على سوء أوضاع العمال. كما كانت منظمات حقوقية دولية أشادت بإجراءات دولة قطر لحماية العمال والمحافظة على حقوقهم.

وفي السياق يستخدم النعيمي الموقع لمهاجمة رموز العمل الحقوقي في قطر، وآخرها مهاجمة اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر والتي تعد اللجنة الحقوقية المحلية الوحيدة في دول الخليج العربي التي تعنى بحقوق الانسان الخليجي.

ويرأس اللجنة القطرية ا علي بن صميخ المري الذي ينشط في عدة اتجاهات أبرزها اطلاع المجتمع الدولي على ممارسات دول الحصار تجاه قطر والتي اثمرت عن تبني ادانات دولية واسعة للحصار وإشادة بالملف الحقوقي في دولة قطر، وآخرها عقد المؤتمر الدولي في الدوحة تحت عنوان ” الآليات الوطنية والدولية لمكافحة الإفلات من العقاب وضمان المساءلة ” بمشاركة دولية واسعة.

وشكلت مجريات المؤتمر ونتائجه صدمة لدول الحصار ما دفعها إلى الإيعاز لذبابها الالكتروني بالعمل على تشويه الملف الحقوقي في قطر.

واللافت في مقالات الموقع كباقي المواقع الإماراتية هو نسب مصادر المعلومات لمصادر مجهولة في محاولة لتوثيق فبركاته الإعلامية، بهدف تشويه صورة قطر وتجميل وجه للإمارات والسعودية.

وفي عنوان فرعي آخر نشر الموقع مقال ” أربع دول ترفض حضور الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة في قطر”، وذلك كمحاولة من دول الحصار الأربعة ” الامارات، السعودية، مصر، البحرين” لكسب ماء الوجه بعد عدم توجيه دعوات لتلك الدول لحضور المؤتمر الذي أقيم في الدوحة خلال أبريل الحالي.

وأوكلت الإمارات إلى النعيمي مهمة مهاجمة قطر عبر المنصات الإعلامية، وتشكيل جماعات حقوقية وهمية في أوروبا لمهاجمة الإنجازات الحقوقية في قطر، وتبرير الإجراءات التي اتخذتها دول الحصار تجاه قطر.

وتشير التقارير الى اتهام النعيمي بتأسيس جماعات إرهابية في مصر وسوريا، بحسب ما كشفته وثائق سرية أمريكية سربت منذ العام 2012، والذي يتهم بها بدعم وتمويل جماعات إرهابية مثل لواء المهاجرين والأنصار في سوريا، وتمويل جماعات سلفية في مصر بهدف شن هجمات ضد مدنيين في سيناء.

اترك تعليقاً