الإثنين, أكتوبر 26, 2020
تقارير

المجهر الأوروبي :مؤشرات جديدة على خلافات بين حكام الإمارات نتيجة لسياسات محمد بن زايد

محمد بن زايد

كشف المجهر الأوروبي لدراسات الشرق الأوسط عن وجود  مؤشرات على تصاعد غير مسبوق للخلافات الداخلية بين حكام دولة الإمارات وبدء تمرد غير معلن ضد الحاكم الفعلي للدولة محمد بن زايد بسبب سياساتها الخارجية.

و أضاف المجهر” كان ملفتا للانتباه مؤخرا بشدة غياب سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عن لقاء موسع لحكام الإمارات السبع بحضور نادر لرئيس الدولة خليفة بن زايد ” .

وغاب القاسمي عن اللقاء المذكور من دون أي تبريرات رسمية رغم حضور أعضاء المجلس الأعلى للدولة وأولياء العهود ونواب الحكام وعدد آخر من شيوخ الدولة.

ولا يمكن إخفاء الفوارق الكبيرة والتباينات الواضحة في سياسة حاكم الشارقة ومواقفه الوطنية والقومية الرفيعة التي عبر عنها أكثر من مرة ، مقابل سياسة أخرى تنتهجها أبوظبي إثر تغيب حاكمها بفعل مرض ألمّ به، قيل إنه منذ عام 2014 وتصدر محمد بن زايد مقاليد المشهد السياسي – الذي يعتبر من وجهة نظره  صعود الإسلام السياسي في المنطقة يمثّل تهديداً كبيراً للأنظمة الملكيّة الخليجية – حتى فوجئ الإماراتيون بعد سنوات يرون رئيسهم وقد أنهكه المرض دون أن يعلموا أسبابه!

تزامن غياب رئيس الدولة وحاكم إمارة أبوظبي، مع دعم أبوظبي للانقلاب في مصر وتصدرها المشهد الإقليمي في ملف الثورة المضادة وما يسمى الحرب على الإرهاب، فيما يرفض قطاع واسع من الإماراتيين أن يعتبروا غياب رئيس الدولة وهذه الأدوار من باب الصدفة .

واقترن اسم الإمارات بصفقة القرن الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية والتطبيع العلني والمنظم مع إسرائيل والمشاركة في الحرب في ليبيا واليمن إضافة إلى دعم إنقلاب المجلس العسكري في السودان وتعثر تسليم السلطة للمدنيين ، وغيرها من ملفات تخص العرب والمسلمين ومقدساتهم فضلا عن تراجع أداء السلطة التنفيذية وسيطرتها على كل مفاصل الدولة والشعب الإماراتي، بحسب توصيف ناشطين.

وفي حصار قطر كان الدور البارز لمحمد بن زايد مع حليفته السعودية واضحا في الأزمة الخليجية حيث قامت الإمارات والسعودية بفرض حصار على دولة قطروبعدها ليتم إختراق وكالة الأنباء القطرية ” قنا ” وبث تصريحات مفبركة لأمير قطر” الشيخ تميم بن حمد ” في عام 2017 نتيجة مواقف قطر من بعض القضايا العربية .

اترك تعليقاً

Le microscope
Un écrivain syrien basé en France s'intéresse aux questions du Moyen-Orient sur la scène européenne