الإثنين, أكتوبر 26, 2020
اخبار

المجهر الأوروبي: السعودية استهدفت معارضًا مقيمًا في بريطانيا بـبرمجية تجسس إسرائيلية

السعودية

كشف المجهر الأوروبي لدراسات الشرق الأوسط عن قيام السعودية بالتجسس على معارض سعودي مقيم في لندن منذ عام 2003، ويعرف بآرائه المعارضة للحكومة السعودية، بهدف سرقة معلوماته الشخصية وشبكة علاقاته وطبيعة عمله في مجال حقوق الإنسان ضمن مسلسل الإنتهاكات التي تقوم به المملكة بحق المعارضين والنشطاء الحقوقين في داخل الممكلة أو خارجها .

وذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن إخطارًا قانونيًا أرسلته شركة محاماة بريطانية نيابة عن المعارض السعودي غانم الدوسري إلى سفارتي المملكة في لندن وواشنطن، بعد استهدافه بـ “برمجية خبيثة صنعت في إسرائيل”.

إذ جاء في الإخطار إن “هجومًا مدبرًا وخطيرًا رتبته المملكة ضد المعارض غانم الدوسري الذي يعيش في لندن تحت حماية الشرطة”.

ووفق الصحيفة، فإن السفارة السعودية في لندن تسلمت الإخطار الثلاثاء من محامي الدوسري الذي يقول إنه تعرض للاستهداف من السعودية باستخدام فيروسات تجسس إليكترونية ابتكرتها شركة إن إس أو الإسرائيلية المثيرة للجدل.

وأوضحت أن هناك ادعاءات بأن فيروس “”بيجاسوس ” يُستخدم من جانب الحكومة السعودية وحكومات أخرى لاستهداف هواتف صحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والمعارضين.

وأشارت إلى أن خبراء أمنيين كشفوا أن “بيجاسوس” استغل في وقت سابق ثغرة أمنية في تطبيق “واتس آب” للسيطرة على هاتف محام بريطاني كان يتولى قضية ضد شركة “إن إس أو”.

وذكرت الصحيفة، أنه حسب الإخطار، فإن “غانم الدوسري تلقى رسالة نصية مشبوهة في يونيو الماضي وتتبع خبراء مستقلون الرسالة وكشفوا أنها مرتبطة بأحد مُنشطي فيروس بيجاسوس والذي يركز على السعوديين”.

وجاء في الإخطار أن “كميات كبيرة من المعلومات الخاصة للدوسري مخزنة ويستخدمها على هاتف أيفون، وهذا يضم معلومات تتعلق بحياته الشخصية وعائلته وعلاقاته وصحته وأمواله وأموره الخاصة المتعلقة بعمله في الدفاع عن حقوق الإنسان في السعودية”.

وإرسال هذه الإخطارات القانونية هو إجراء ضروري يسبق مرحلة رفع دعوى أمام القضاء ، ومنح الإخطار القانوني السعودية ستة أسابيع لكي ترد على ما ورد فيه من مزاعم، وهو ما قد يمنح السعودية تسوية القضية مع محامي الدوسري قبل تقديم الاتهامات رسميا إلى المحكمة.

وقال الدوسري: “نحاول استخدام مساحة الحرية في الغرب وأوروبا وأمريكا، والسعودية تريد أخذ هذه الحرية بجعلي وغيري نشعر كأننا نعيش في سجن”.

وتعتمد الاتهامات على تحليل توصل إليه “سيتزن لاب” بجامعة تورنتو، والذي يركز على أمن المعلومات وتتبع بشكل قريب برمجية بيجاسوس التي طورتها شركة “إن إس أو”.

وحسب “الجارديان”، فإن الإخطار يطالب السعودية بدفع تعويض للدوسري وإصدار اعتذار عام له والكشف عن الأفراد الذين عملوا نيابة عن المملكة وإعادة المعلومات التي يُزعم سرقتها فضلا عن دفع التكاليف القانونية.

اترك تعليقاً

Le microscope
Un écrivain syrien basé en France s'intéresse aux questions du Moyen-Orient sur la scène européenne