الثلاثاء, أكتوبر 27, 2020
اخبار

مؤسسة حقوقية في لندن لتجميل وجه الحكم في الامارات والسعودية

المرصد الدولي

كشف “المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط” عن الجهات التي تقف خلف تمويل المؤسسة الحقوقية ( المرصد الدولي لحقوق الإنسان ) IOHR ، حيث كشف المجهر أن المنظمة تتلقى الدعم و التمويل من دولة الامارات و السعودية من خلال رجل المخابرات الإماراتي و الذراع الإعلامي لمحمد بن زايد ( علي النعيمي ) للصحفي المصري محمد فهمي و زوجته مروة عمارة، و التي أوكلت لها مهمة انشاء المنظمة بالتعاون مع زوجها في العام 2017 في لندن.

علي راشد النعيمي .علي النعيمي
علي راشد النعيمي رجل المخابرات الإماراتي

و كشف المجهر أن المرصد الدولي لحقوق الإنسان (IOHR) أسس ليكون أداة لتجميل صورة الأنظمة الممولة لها و تشويه الملف الحقوقي لخصوم تلك الدول.

و بالرغم من وجود شخصيات حقوقية لامعة و صحفيين و أكاديميين ضمن فريق المرصد الدولي ، الا انهم يجهلون الجهات التي تقف خلف تمويل المؤسسة.

و بعد الكشف عن الجهات التي تمول المنظمة و الفضائح المالية للأعضاء المؤسسين لتلك المنظمة، أبدى العديد من شركاءها عن خيبة أملهم بسبب خداعهم عن الجهات التي تمول المؤسسة و الكشف عن اجندتها الخبيثة في تبيض صورة كل من الامارات و السعودية في مجال حقوق الإنسان ، و التغاضي عن التجاوزات و الانتهاكات التي ارتكبتها تلك الدول في الملف الحقوقي.

و هو ما يتناقض مع المهام و الانشطة المعلنة من قبل المؤسسة و التي تقول انها تعمل مع شركاءها في الاتحاد الاوروبي و البرلمان الاوروبي و الامم المتحدة من اجل احداث تغييرات ايجابية من أجل العدالة و إحترام حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

و لكن بمجرد النظر الى الأنشطة و التقارير و الفعاليات الصادرة عن المؤسسة لن تجد ما يشير إلى انتهاك حقوقي لدولة الإمارات بالغم من أن ملفها الحقوقي يزخر بالتجاوزات، ولا السعودية مثل قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي أو دور التحالف السعودي الاماراتي بارتكاب جرائم حرب في اليمن.

الرابط السعودي الإماراتي

وفقاً لهيئة الشركات البريطانية فإن المرصد الدولي لحقوق الإنسان أنشأ بواسطة السيدة المصرية مروة محمد ناصر عمارة (39) عاماً، و ليس لها تاريخ في العمل الحقوقي و لم تكن مقيمة في لندن و لا تحمل اية مؤهلات سوى انها زوجة الصحفي المصري محمد فهمي الذي عمل سابقاً في قناة الجزيرة كمراسل و تم اعتقاله من قبل السلطات المصرية، ليتم تجنيده بعدها من قبل المخابرات المصرية و الإماراتية لاقامة دعاوي قضائية ضد الجزيرة و قطر مقابل حصوله على مبالغ مالية كبيرة.

الصحفي المصري محمد فهمي

و كانت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية نشرت تحقيقاً كشفت فيه أن السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة دفع لمحمد فهمي مبلغ ربع مليون دولار لرفع دعوى قضائية ضد قناة الجزيرة و التحريض عليها.

حيث كشفت الصحيفة عن وثائق تثبت تحويلاً مالياً إماراتياً بقيمة 250 ألف دولار لحساب محمد فهمي ، الأمر الذي لم ينفيه الصحفي المصري الذي يحمل الجنسية الكندية و يقيم في مدينة فانكوفر ببريطانيا و وصفه بانه قرض من زميل دراسته السفير الإماراتي العتيبة.

مروة عمارة مؤسسة المرصد الدولي لحقوق الإنسان

أما زوجته مروة عمارة مؤسسة المنظمة غادرت المؤسسة بعد فضح اختلاسها مبلغ 800 ألف دولار من التكاليف التشغيلية للمنظمة التي بلغت 2.4 مليون دولار، الأمر الذي دفع علي النعيمي الى البحث عن بديل لترأس المؤسسة بعد الفضائح التي مني بها الأعضاء المؤسسين، حيث وقع الإختيار على المواطنة البريطانية فاليري كريسيان باي.

فاليري باي الرئيسة الحالية للمرصد الدولي لحقوق الإنسان

تم تعيين فاليري باي لترأس المنظمة على الرغم من خلو سجلها من العمل الحقوقي أو المؤسسات الحقوقية،حيث لها رصيد كبير من الفشل في مجال عملها السابق في صناعة العلاقات العامة.

 

الواضح للعيان أن المنظمة ليس لها أية صلات بحقوق الإنسان على الإطلاق ، ومهمتها الأساسية التي انشأت من أجلها القيام بمهمة علاقات عامة لتجميل و تعزيز أجندة دولة الإمارات و السعودية ، و لا شيئ مكرس على الإطلاق لخدمة الإنسانية و حقوق الإنسان.

اترك تعليقاً