الإثنين, يونيو 1, 2020
اخبار

الإمارات تغلق موقعها الإخباري (7 DNews) بعد فشله وهدر النعيمي أمواله

جنيف- قال “المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط” إن دولة الإمارات العربية المتحدة أغلقت حديثا موقعا الكترونيا باللغة الانجليزية أسسته منذ نحو عام في لندن بعد فشله الذريع في تحقيق أهدافه الدعائية وإهدار الملايين من الدولارات.

وذكر المجهر الأوروبي ـوهو مؤسسة أوروبية تعنى برصد تفاعلات قضايا الشرق الأوسط في أوروباـ أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد الذي يعد الحاكم الفعلي لدولة الإمارات أمر بإغلاق موقع (dnews 7) بعد تصاعد فضائح اختلاس مالي من إدارته تحت قيادة رجل الأمن والمخابرات الإماراتي على النعيمي.

ويأتي إغلاق الموقع في ظل معاناة دولة الإمارات من أزمة مالية متفاقمة ضاعفها انهيار أسعار النفط وأزمة جائحة فيروس كورونا المستجد فضلا عن تورط أبو ظبي بسلسلة حروب وتدخلات خارجية أبرزها في اليمن وليبيا.

وكان الموقع المذكور أطلق في نيسان/أبريل 2019 بهدف أساسي يرتكز على الهجوم على دولة قطر ورموزها وتشويه استضافتها المقررة لمونديال كأس العالم 2022. وكانت أبو ظبي تأمل أن يشكل الموقع منافسا لموقع (ميدل أيست آي) البريطاني الشهير المعروف بانتقاداته لسياسات أبو ظبي وسجلها الحقوقي الأسود.

إلا أن الموقع لاحقه الفشل الذريع في ظل عدم تحقيقه أي أصداء إعلامية وفشل إدارته في الترويج لمواده في الأوساط الإعلامية الأوروبية بعد أن وصم تحت بند الصحافة الصفراء التي تمولها دولة الإمارات لأهدافها الدعائية ومحاولات تشويه دولة قطر.

وعمل الموقع على نشر مقالات مفبركة عن أوضاع حقوق العمال الأجانب في قطر، ومحاولة التشكيك بمدى إمكانية تنظيم الدوحة لتصفيات كأس العالم.

وتم استخدام الموقع المذكور كمنصة للاستهداف الدائم لقطر من خلال بث الاخبار الكاذبة والملفقة، مستندا إلى جماعات حقوقية تبين أنها منظمات وهمية تظهر وقت حاجة النعيمي لها لمهاجمة قطر.

واعتمد الموقع على نسب مصادر المعلومات لمصادر مجهولة في محاولة لتوثيق فبركاته الإعلامية، بهدف تشويه صورة قطر وتجميل وجه للإمارات والسعودية وهو ما ساهم في فشله في ظل افتقاده لأي مصداقية أو مهنية إعلامية.

وشكل إغلاق الموقع فشلا جديدا لسلسة طويلة من إخفاقات النعيمي الذي يرأس تحرير موقع (بوابة العين) الإماراتية والمسئول عن شعبة المعلومات الخارجية في المخابرات الإماراتية ومجموعة العمل الخاصة بالدعاية الموجهة ضد قطر.

وأوكلت الإمارات إلى النعيمي مهمة مهاجمة قطر عبر المنصات الإعلامية، وتشكيل جماعات حقوقية وهمية في أوروبا لمهاجمة الإنجازات الحقوقية في قطر، وتبرير الإجراءات التي اتخذتها دول الحصار تجاه الدوحة منذ سنوات.

 

اترك تعليقاً