الثلاثاء, أكتوبر 27, 2020
تقارير

باحث أوروبي: الإمارات دأبت على انتهاك جميع القوانين الدولية

جنيف- قال الباحث في الشرق الأوسط في العلاقات الأوروبية العربي وأستاذ العلاقات الدولية سيباستيان بوسوا، إن دولة الإمارات دأبت على انتهاك جميع القوانين الدولية في حروبها وتدخلاتها العسكرية في ليبيا واليمن.

وأبرز بوسوا في مقال مطول له نشرته صحيفة (MARIANNE) الفرنسية، أنه في ظل الحديث عن تطبيع الإمارات علاقاتها مع إسرائيل مؤخرا لا يجب تجاهل انتهاكاتها المروعة.

وأشار بهذا الصدد إلى ما كشفته حدثيا هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بشأن ارتكاب الإمارات مجزرة بحق طلبة كلية عسكرية في طرابلس راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.

وقال “رسميا وعلى عكس اليمن، لا تتدخل أبو ظبي عسكريا في بلد ليبيا في حالة حرب، لكن لا أحد ينخدع اليوم إذ أن محمد بن زايد ولي عهد الإمارات يدعم جيدا المير المتقاعد خليفة حفتر ضد حكومة الوطني المعترف بها دوليا.

ولفت إلى أن هجوم أبو ظبي المذكور في كانون الثاني/يناير الماضي قتل فيه 26 طالبا بينما كانوا يتواجدون داخل مقر كلية عسكرية حيث كانت طرابلس في ذلك الوقت وسط حصار مشدد.

وكشفت بي بي سي عن أدلة جديدة حول مقتل الطلاب بطائرة إماراتية مسيرة في طرابلس في يناير/كانون الثاني 2020، وأن الإمارات نشرت طائرات مسيرة وطائرات عسكرية أخرى لدعم حلفائها الليبيين، وأن مصر تسمح للإمارات باستخدام قواعد جوية قريبة من الحدود الليبية.

عندما وقعت الضربة في الرابع من يناير/كانون الثاني الماضي، كان الجيش الوطني الليبي يحاصر طرابلس، ولكنه نفى مسؤوليته عن الهجوم، وأشار إلى مقتل الطلاب في قصف محلي.

لكن التحقيق الذي أجراه قسم بي بي سي أفريقيا ووثائقيات بي بي سي عربي، وجد أدلة على إصابة الطلاب العسكريين بصاروخ جو-أرض صيني الصنع يعرف باسم Blue Arrow 7 (أي السهم الأزرق 7)، أطلقته طائرة مسيرة تسمى (وينغ لوونغ 2) Wing Loong II.

كما وجد التحقيق أدلة على أن طائرات وينغ لوونغ 2 كانت تعمل فقط من قاعدة جوية ليبية واحدة – هي الخادم – وقت الغارة وأن الإمارات قامت بتزويد وتشغيل الطائرات المسيرة التي كانت متمركزة هناك.

ووجدت بي بي سي أيضًا سجل أسلحة يبين أن الإمارات اشترت 15 طائرة مسيرة من طراز وينغ لوونغ 2 و350 صاروخًا من نوع السهم الأزرق 7 عام 2017.

وقال سيباستيان بوسوا إن جرائم الحرب المنسوبة إلى الإمارات للأسف لا تهم ليبيا فقط، وهكذا في هذا القطر الكبير الذي يمتد من ليبيا إلى مصر عبر السودان إلى اليمن، يبدو أن أبو ظبي تحاول المبالغة في قوتها على الفور لنقل البيادق من بلد إلى آخر.

وأضاف أن الإمارات تدعم التمردات ضد رغبات الشعوب من خلال إنشاء ممرات لتحركات الأفراد والمواد العسكرية، حيث تتحدى أبو ظبي جميع القواعد الدولية للتعددية.

بموازاة ذلك نبه سيباستيان بوسوا إلى أنه منذ خمس أعوام، تشن المملكة العربية السعودية حربًا مروعة في اليمن، ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، مع حليفتها الإمارات، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 400 ألف شخص.

ولفت إلى في الأشهر الأخيرة تم الكشف وجود معسكرات تعذيب الإمارات في اليمن، فيما على الجانب الليبي مرة أخرى، فإن دعم محمد بن زايد الثابت لحفتر، على الرغم من فشل الاستيلاء على طرابلس منذ ذلك الحين، يتطلب إرسال المزيد من القوى الحيوية الإضافية للقتال إلى جانبه.

ومع ذلك، فإن دولة الإمارات هي دولة صغيرة جدًا وليس لديها هذه القوات المتاحة، ولذلك فإن الدولة تقوم بتفويض أو تعمل من خلال جهات وسيطة.

ما تم الكشف عنه قبل أسابيع في السودان هو أن الإمارات كانت تجند الشباب السوداني لإرسالهم إلى الأراضي اليمنية والليبية دون أي وعد بالعودة.

كما اتهمت عائلات شركة أمنية إماراتية خاصة “Black Shield Sécurity” بتجنيد الشباب بلا خجل لتحويلهم إلى جنود جاهزين لليبيا واليمن، للأسف خصخصة هذه الحروب بقيادة محمد بن زايد، كما فعل الأمريكيون أيام “بلاكووتر” في العراق، لها عواقب إنسانية مأساوية.

وبغض النظر عن أي توجيه محتمل من قبل الأمم المتحدة لهذه النزاعات التي لا تنتهي، فقد أصبح حكم الأساليب دون عقيدة أو قانون كما حدث خلال أسوأ الحروب التي وقعت قبل بناء القانون الدولي.

ومع ذلك في الآونة الأخيرة، أعادت الأخبار محمد بن زايد إلى دائرة الضوء لتطبيع علاقاته مع إسرائيل.

ومع ذلك، ارتفعت الأصوات في الأشهر الأخيرة ضد هذه الجرائم، دعا محامون بريطانيون الأمريكيين بالفعل إلى اعتقال المسؤولين الإماراتيين المتورطين في جرائم حرب في الصراع. موجة المطبوعات والمقالات والدراسات المتنوعة

تدل على ذلك: الخناق يضيق حول ي محمد بن زايد مستعد لفعل أي شيء لتحقيق مآربه، بدءا بالانتهاك الممنهج للقانون الدولي. في عام 2017 تم تقديم الشكوى الأولى للمحكمة الجنائية الدولية من قبل المنظمة العربية لحقوق الإنسان غير الحكومية في المملكة المتحدة للتنديد بجرائم الحرب في اليمن التي نفذتها أبو ظبي: اعتداء على المدنيين وتعذيب، واستخدام أسلحة تحرمها الاتفاقيات الدولية.

من بين ما يقرب من 100 ألف رجل أرسلتهم أبو ظبي إلى اليمن، فإن 1500 مرتزقة من دول إسلامية أخرى مثل السودان.

كما تتهم المنظمة غير الحكومية التحالف باستخدام ذخائر عنقودية محظورة بموجب الاتفاقيات الدولية، والتي لم تنضم إليها الإمارات حتى الآن. كما يذكر التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء في المباني المحلية التي تم تحويلها، بحسب هيومن رايتس ووتش، في سجون مؤقتة من قبل الإمارات.

ما فتئت منظمة العفو الدولية تتحدث منذ ثلاث سنوات، ودون التفافات، عن “جرائم حرب” ارتكبت في هذه السجون في جنوب البلاد: الاختفاء القسري، والتعذيب، والاعتقال الجماعي غير القانون ، وأحكام الإعدام لأسباب سياسية.

ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، أعادت الأخبار محمد بن زايد إلى دائرة الضوء لتطبيع علاقاته مع إسرائيل، وهو أمر معتاد أيضًا بسبب العديد من الحروب التي شنت ضد غزة وغيرها.

 

اترك تعليقاً