السبت, أبريل 17, 2021
تقارير

صحيفة التايمز : الإمارات فقدت قوتها و تأثيرها على الدول المحيطة بها

رصد المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط تقريراً لصحيفة التايمز البريطانية للكاتب ريتشارد سبنسر ، وصفت فيه دولة الإمارات بالدولة المهزومة على عدة جبهات عسكرية في اليمن و غيرها ما قضى على طموح بن زايد في أن يصبح زعيم الشرق الأوسط الجديد.

و قالت الصحيفة أن دولة الغمارات اعتقدت انها القوة الجديدة في الشرق الاوسط ، كما وصفها وزير الدفاع الأميركي السابق الجنرال جيمس ماتيس “ليتل سبارتا” (سبارتا الصغيرة) .

وباتت أحلام بن زايد الى سراب و تحولت خطط ولي عهد أبو ظبي لتوسيع نفوذ بلاده و مطاردة الربيع العربي الى أزمات إنسانية و عسكرية و سياسية

و أضاف التقرير أن الامارات تتمتع بسمعة قتالية تمتد من ليبيا إلى أفغانستان، إلى أن التقت بطل شبوة ذا الساق الواحدة، وهو أصغر عميد في الجيش اليمني الحكومي، واسمه عبد ربه لعقاب (32 عاما) ليجرعها هزيمة مريرة بـ300 جندي.

وأضاف التقرير أن الإماراتيين قاموا بتدريب الآلاف من القوات المحلية، فيما أطلقوا عليه “قوات النخبة الشبوانية”، وهو حرس الإستراتيجية العسكرية والسياسية لدولة الإمارات في جنوب اليمن.

وبحسب الصحيفة التي رصد المجهر الاوروبي تقريرها ، يقول العميد لعقاب إنه عند المساء مع اقتراب الليل في أغسطس/آب الماضي، نزلت قوات النخبة على عتق، المدينة الرئيسية في محافظة شبوة (جنوبي اليمن)، “لقد جاؤوا من كل الزوايا، وكانوا يحاولون السيطرة، وكانوا مجهزين بشكل كبير ومستعدين للقتال”.

ثم حدث شيء غير عادي؛ حيث تمكنت مجموعة من رجال لعقاب من الوقوف أمام العدو الذي يحاصر قصر الحاكم، وفي صباح اليوم التالي شرع أحد الفنيين في مهمة شبه انتحارية، واستولى على نقطة تفتيش عند مفترق طرق رئيسي، وفجأة أصبحت قوات النخبة في موقف دفاعي.

وبحلول نهاية ذلك اليوم، تم طرد هذه القوات من المدينة، وعلى مدى اليومين التاليين دفع رجال العميد -المعززين من الخطوط الأمامية- الإماراتيين وقواتهم المحلية إلى الشمال 120 ميلا، على طول الطريق الرئيسي إلى الساحل.

وتهكم العميد لعقاب قائلا “كان رجالهم يتصلون بي يسألون: أين نحن؟ حتى يتمكنوا من الهرب قبل وصولنا”.
ويوضح التقرير أن تلك الهزيمة على يد لعقاب أصبحت ترمز إلى تضاؤل حظوظ أبو ظبي من الخطط الكبرى للتأثير والسلطة، إلى الإذلال والهزيمة في الصحراء.

عتق مدينة أقرب للقرى، على نقيض أبو ظبي ودبي حيث الفنادق الفاخرة ومراكز التسوق المكدسة، كذلك يتناقض العميد لعقاب بشكل صارخ مع القادة الملكيين في الإمارات؛ فقد حصل على ترقيته في حرب للقوات الحكومية ضد الحوثيين، حيث كان ضابطا صغيرا، وفقد ساقه و3 أصابع بإحدى يديه، وهو الآن يقود القوات الموالية للحكومة في شبوة.

وقصة انتقال العميد لعقاب إلى صفوف القوات الحكومية ضد الحوثيين -حسب التقرير- درس في الحسابات الخاطئة التي قام بها الإماراتيون في تدخلاتهم باليمن.

ويدلف التقرير إلى جانب آخر، ليقول إن الإمارات وبمجرد أن أصبحت “القوة القادمة” في الشرق الأوسط؛ كان سفراؤها في الغرب مقرّبين من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وأصبح سفيرها في واشنطن -على وجه الخصوص- يوسف العتيبة لاعبا في الدائرة حول جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

اترك تعليقاً